المنطقة الشرقية الرياض نجران عسير جازان الباحة مكة المكرمة المدينة المنورة القصيم حائل الحدود الشمالية الجوف تبوك
البحث المتقدم

استبعاد ملاك أراضي أطراف المدن من برنامج أرض وقرض

عدد المشاهدات : 2613 مشاهدة 2018 Oct 23 بتاريخ
استبعدت وزارة الإسكان في برامجها ملاك الأراضي غير المخدومة بالبنى التحتية في أطراف المدن كغيرهم من أصحاب الأراضي المطورة داخل المدن، هذا ما كشفه لـ»مكة» وكيل وزارة الإسكان للشؤون الفنية الدكتور عبدالعزيز العمار. وقال العمار «الوزارة متخصصة فقط في الأراضي التي تملكها، فلدينا على سبيل المثال 6 آلاف قطعة أرض في الرياض تابعة للوزارة تقدم للمواطن كاملة الخدمات، فهناك من يشتري مخططات ولا تصبح معمرة، كونها لا تحتوي على البنى التحتية، فغالبيتها للقطاع الخاص، والذي يتبنى مهام التطوير، أما بالنسبة للمواقع القديمة التي تخص وزارات أخرى فتتولاها الجهات كالبلديات والمياه والكهرباء ونحوها، وملاك المخططات مستبعدون من برنامج وزارة الإسكان التي تحرص على نقاط وأولويات، فالجهات الأخرى هي المعنية بالأفراد المتملكين في تلك المخططات. في المقابل كشفت مصادر لـ»مكة» عن عزم عدد من الجهات الحكومية تقديم خدمات البنى التحتية لعدد من المخططات والأراضي غير المخدومة، والتي تقع في أطراف المدن في عدد من مناطق ومحافظات المملكة، حيث من المقرر أن يتم البدء في ذلك خلال عام بعد أن تفرز وزارة الإسكان الأفراد المستحقين للأراضي، وتستبعد ملاك الأراضي من خططها المستقبلية. وذكرت المصادر، أن الدراسة التي من المتوقع تنفيذها خلال الفترة المقبلة تأتي لتوطين ملاك الأراضي في مواقعهم، وتمكن أصحابها من السكن والبناء عليها بعد تطويرها. من جهته، يقول الرئيس التنفيذي لشركة الضبيبان العقارية ثامر الضبيبان: الكل يعلم، ومن خلال الأمر السامي، أن الوزارة ستتولى تخطيط المواقع، وإنشاء بنية تحتية لها وربطها مع القروض، وهذا الأمر سيعجل من عملية التنمية ويجعل المواطن يحصل على الدعم الإسكاني في نصف المدة التي كانت متوقعة من خلال مشاريع الإسكان، فهي ستقدم سكنا في مشاريعها، فمن يملك حاليا أرضا يقدم على الصندوق العقاري، لذلك وزارة الإسكان تستبعد أصحاب الأراضي مهما كان، وتمنح البقية السكن بقرض ميسر، ويتم تقسيطه، فالوزارة لا تمنح بالمجان كما يعتقد البعض. وأضاف الضبيبان، أن أصحاب الأراضي الواقعة خارج نطاق التطوير فلا حل لديه إلا أن تكتمل البنى التحتية، وقد ينتظرون لفترات طويلة، وهم الفئة التي لابد أن يكون لها آلية من قبل الدولة حتى لا يكونوا ضحية بين وزارة الشؤون البلدية ووزارة الإسكان».  95 % من المواطنين تقدموا لمشاريع الإسكان 40 % من المتقدمين غير مستحقين وتوقع الرئيس التنفيذي لشركة الضبيبان العقارية وجود 95 % من المواطنين تقدموا لمشاريع الإسكان، منهم 40 % لا يستحقون الإسكان، وأتمنى ممن يملك السكن إفساح المجال لغيره ممن لا يمتلكون منازل، وأن تطبق الشروط التي وضعتها الوزارة بكافة بنودها لعدم تدخل الواسطة في ذلك، مما يعطي للوزارة تحقيق هدفها بالتضامن مع الجهات الأخرى التي تحقق التسريع للوزارة من مهامها الموكلة لها». وأضاف: العقار دخل في مرحلة السبات والمرض العقاري، فحركة العقار خلال الأعوام الثمانية الماضية كان بغرض المنفعة المالية، وليس بهدف السكن في عدد كبير من المدن والمحافظات السعودية، وهذه كانت دورة أدخلت سيولة كبيرة في القطاع العقاري، وهناك بعض الأراضي تم تداولها بيعا وشراء لأكثر من 5 مرات، مما يؤكد وجود المضاربات العقارية، وأتوقع أن السيولة حاليا تنسحب تدريجيا إلى أسواق مالية كالمعادن والأسهم ونحوها ليس للإسكان دور في ذلك، ولكن التجار يرون أن أسعار العقار متضخمة جدا ولا تعد جاذبة، كما هي أسواق المال حاليا ليجنوا أرباحا أفضل من العقار حاليا، الذي يجني نحو 10 % مقابل أن أسواق المال قد يجني المستثمر منها نحو 80 % وأكثر من ذلك. وقدر الضبيبان من بداية 2013 إلى 2017 أن العقار سيهبط تدريجيا بمعدل لا يقل عن 5 % نتيجة لدخول وزارة الإسكان، والسيولة الشحيحة في القطاع العقاري حاليا، واستبعد الارتفاعات خلال الأعوام المقبلة، كون الأسعار متضخمة ولا تتحمل أي ارتفاع. 1.3 ـ 2 مليون ريال أسعار الفلل شمال جدة مشيرا إلى وجود إقبال على الوحدات السكنية كالفلل في شمال جدة بشكل طفيف وبأسعار تتراوح ما بين 1.3 ـ 2 مليون ريال، والتي تعد مقياسا أقصى لقدرة أغلب المواطنين على الشراء، مع العلم بأن توفير البنى التحتية من المياه والكهرباء في بعض المخططات قد لا تتجاوز 50 %، بينمـا الصرف الصحي يعد شبه معدوم، إلى جانب أن 70 % من الطرق غير معبدة، وبالتالي يضعف الإقبال عليها، كما أن أغلب ملاكها من ذوي الدخل المحدود.